رواية ولاكلمة -اصفر

… … … موجة و تمرد ,

 

 

موجة صغيرة تصارع البقاء و هي تفرش ذبذباتها الصغيرة عبر الشاطئ، تلتحف رطوبة قاعه و تتوسدها بنعومة ، و ما تلبث أن تستريح حتى تلتهمها موجة أكبر ، لتستعرض جبروت قوتها .

هكذا هي دروب الحياة ، تظلمنا لتسعدنا بفتات الخبز ، لحظات السعادة معدودة محسوبة من أيام عُمرنا . لا تُقاس أعمارنا بأعداد سنينها ، و لكنها تُقاس بتلك الذكريات العذبة التي تُخلدها الذاكرة .

تضيق ذاكرتنا بالأحزان و لكنها تكبر و تتمدد لتستوعب كل فرحة ، و كل بسمة ، و كل رقصة قلب ، و كل نبضة حب ، و كل دمعة صادقة . الأيام لا تبرر خُطانا الخائبة ، و لكنها تُثبت و بجدارة كيف نُصحح كل تلك العثرات التي أنهكتنا يوماً .

مازلت أقف أمام ذات النافذة لأطير أمنياتي بشغف ، قد لا أستطيع الطيران و لكن يكفيني كثيراً الشعور بأمنياتي تطير و تحلق عالياً .. عالياً ..

لا تقف الحياة عند وجه من كل تلك الوجوه التي نقابلها صدفة ، بل تستمر و تتعدى ذلك الوجه الذي يغيب مع مرور الزمن عن مخيلتنا، و تزيل الذاكرة بقاياه من القلب و الجسد و الروح . تموت الذكريات السيئة فينا و تكبر اللحظات الجميلة في دواخلنا ..

كل حروفي القادمة تغص لتختبئ بين أضلعي ، فتأبى أن تدوّن نفسها . و هنا أتوقف خضوعاً لتمردها .

 

كونوا بخير .

تهاني الهاشمي

رواية ولاكلمة -اصفر

.. .. .. .. .. ..حَلاوة سُكَرْ

sugar

 

في زحمة أيامنا ضللنا الطريق

أضعت قلبك و قاربت ملامح صوتك للذبول في ذاكرتي

تهنا في خُطانا .. حتى أصبح الرجوع مستحيلاً

تمادت بنا الأيام فما عدنا نحمل جرأة الاعتراف

فقدتك و زادت في بعدك خيباتي أكثر و أكثر

كنتَ تبني مستقبلك و سقطت أنا من ضمنياته

رحلنا عن بعضنا دون أن نعلم

صحوت يوماً لأجد رجلاً أخر لا أعرفه يشغل مكانك

كيف تركتني لأقبل بأن يشاركني فراشي غيرك

كيف تركت لأمرأة غيري أن تلامس شعورك

كيف لطريقنا أن يُضْل و كيف لزحمة الأيام أن تسرقنا !

*   *   *

لطالما كانت الأحضان دليل مودة ، و مصدر للحنان و تبادل المشاعر الثمينة ، هكذا ظننت .. حتى بادرتني لحظة لإكتشاف أحضان باردة؛ أحضان تخلو من معاني العاطفة و تقتضي فقط على الملامسة المادية .

تتطلب منّا المصادفات اكتشاف ما هو أكثر من الأحضان الباردة ، كالصدمات الشديدة التي لا تملك إلا حمل الوسادة و سد صرخاتك الحارقة من خلالها حتى لا يسمع وجعك أحد سوى تلك المسكينة .

*   *   *

دفء عاطفته , يُضئ أيامي

أريج أنفاسه يُحيني

حلاوة السكر تنسكب من كلماته

سُكَرْ .. سُكَرْ .. سُكَر

حياتي (بك) قطعة سُكَرْ .

 

تهـاني الهـاشمي

[fblike]

رواية ولاكلمة -اصفر

.. .. .. .. .. .. .. إننا حتماً راحـــلون !

 

my world

 

مالرابط بين سوريا و 6 أكتوبر و ستيف جوبز؟

الجواب ببساطة هو ، عام 2011 . هذا العام الملئ بالمفاجأت و الأحداث السياسية و المتغيرات الاقتصادية التي تهز العالم لتعيد بناء تشكيله و جدولته من جديد.

من الأحداث الأخيرة التي أثرت على محيطنا هي وفاة المخترع و رجل الأعمال الكبير صاحب شركة “أبل” ، بعد معاناة مع مرض السرطان النادر النوع لما يقارب السبعة أعوام . مما أثار دواعي الفضول لدي هو معرفة الأصل العربي الذي ينتمي إليه ستيف جوبز و الذي لم يتم الاعلان و الافصاح عنه كما ينبغي . فالوالد البيولوجي لستيف جوبز هو رجل سوري قصد الولايات المتحدة الأمريكية لدراسة الدكتوارة و في لحظة ضعف كان ستيف في الدنيا ليتنازل عن حق أبوته للعائلة جوبز التي قامت بالتبني.

تزامن ذكرى عبور الجيش المصري لقناة السويس و حرب الاستنزاف التي قامت بها القوات السورية جاهدة لاسترجاع باقي مرتفعات الجولان ، و وفاة ستيف جوبز السوري الأصل كلاهما كانت أحداث لابد من تذكرها و المفاضلة بينها بحسب أهميتها لنا كأمة عربية اسلامية و في هذا الوقت العسر بالذات . إلا اننا أثبتنا و بجدارة ميلنا للإهتمام بألواحنا الرقمية و مشغلات موسيقانا الغربية بشكل مكثف و واضح و ذلك تعبيراً عن الحزن الشديد الذي خلفه صاحب شركة أبل عقب رحيله .

ليس ذلك بغريب فجميع الظواهر المجتمعية المحيطة تشير الى ان الاهتمامات العامة تقلصت لتصل من المهم جداً إلى مرحلة ما المهم في الموضوع ! حتى أصبحت الثقافة العامة بيننا مفهوم أقرب إلى كم عدد الماركات العالمية التي تحويها خزانتك ! بالرغم من ذلك إلا انني مازلت مستبشرة بعدد المواهب و الابداعات الموجودة في عالمنا العربي و التي لم يتم التنقيب عنها بعد و اكتشافها ، حيث ان البرامج الاعلامية بدت انشغالها التام بإيجاد أزعج صوت و صقل مواهبه كفاية ليكون المسخ الجديد الذي يقف على خشبات المسارح ليغني “هاتو لي نظارتي .. ” أو ” خلصنا الدراسة” .. !!

أخيراً و ليس اخراً .. موضوع العنصرية الذي أصبح محلاً للنزاعات و الشكوى بين جميع الأطراف ، و ذلك بحسب المذهب و التوجة الديني و حسب المرجع و الأصل .. يا جماعة ما تدرون أن ستيف جوبز اعتنق البوذية؟ و لاّ العنصرية ما نعرفها الا فيما بيننا البعض!

 

لـيدي تـي

رواية ولاكلمة -اصفر

.. . .. . .. . .. الـ ح ـب الـ مُ ـتعثر

LOST11

كيف يمكن للصمت أن يثير! .. كيف يمكن للقسوة أن تُجمل! .. و كيف للقلب الذي يهوى أن يجرح! ..

انكسر قلمي بعد أن سمعت أخر طلقاته ، أعني أخر كلماته لي .. و غًلقْت النوافذ و الأبواب و أنطفئت شمعتي في ظل تلك الانكسارة .

 الحب المتعثر , هو أشبه بظاهرة كونية تتعثر بها صدفة ، تبدأ بمغامرة أو ربما مجازفة حتى تتعثر بها كلياً فتكون لتصبح جزء يُجمل روتينك اليومي ، ليصل الى مرحلة جزء لا يمكن الاستغناء عنه!

تشتاق لسماع صوته ، ضحكاته ،  وشواشاته ، همساته ، و حتى أنفاسه .. هكذا يبدأ من العدم حتى يتغلغل بك كمرض جذام يصعب استئصاله.

هل يصح أن يُشبه الحب بهكذا تشبيه ؟ .. في حالة كهذة نعم! و ألف نعم ..

فلا فائدة من حب يسير في مجرى واحد ، فـ لتُحب تحتاج أن ينبض قلبك  ، أن تنطق حواسك ، أن تلتحم بعض خلياتك بمن تحب ، و الأهم من ذلك كله أن تعيش جزءاً من حياتك لأجله . فالحب الحقيقي بنظري لابد و أن يكلل بالنهايات السعيدة كالتي تعودناها في أفلام الكرتون الرومنسية.

لا تعيشوا حالات من الحب ، إن كان الحب كله متواجد. لا ترضوا بالقليل في الحب فالكثير منه مفيد و صحي .

كـونـوا بخير .

 

لــيدي تــي

رواية ولاكلمة -اصفر

الآن دعنـي ,, دعنـي! ~

(4)

leave_me_alone_by_ritzyfolio

تلهو بأعواد الثقاب , فتشعل العود تلو العود

تحرق اصباعها الأوسط و تقربه لشفتيها فتمتص ألمها

و تنفثه بعيداً لتبعده عن جسدها

تلقي بعلبة الثقاب في سلة المهملات و تستطرد :

" كل العلاقات التي تخلو من الصدق , مبتـورة

وحدك أتيت لعالمي فملأته صدقاً و ألماً و جمالاً

وحدك من علمني كيف ينبض القلب و ينام العقل"

فتصمت قليلاً كما علمها أن تفعل .. و تطلق آهاً عظيمة و تتابع :

" الآن دعني .. دعني .." !

~ *

/ تمت

ليـدي تـي

رواية ولاكلمة -اصفر

الآن دعنـي ,, دعنـي ! ~

(3)

SONY DSC

يا لغة الصمت أخبريه انك لنا سلام

ماعدت أفطن أي لغة سوا لغتي معه

نظراتـه ,

لمساتـه ,

و حـتى ..

حتى عبق أنفاسه ,

رائحة جسدك الصلب مازالت ملتصقة بأجزاء جسدي الناعم

و كأنك تحتلُنـي لتحرمني على سـائر الخلـق

انسكبتُ بك كما انسكبتَ بي

حلقنا في سماءنا التي أجدت أنا رفعها لك

و أجدت بدورك تثبيت أقدامنا فيها

أنظر لمرآتي و اشتمك فيني

فأرحل عني , لك !

و إليك فقط .

في منعطف الجادة السابعة

تهت معك عند تلك النافذة العتيقة

كان صوت الآذان يأتينا خاشـعاً

وَ شد الليل سواد كـحله و هلّ شبح الظلام

حينها انتابتني رهبة المكان او ربما اني اختلقتها

فاستنجدتك لتأخذني إليك و تطفئ لهب الفزع بي

و ُتأجج نارك فيني بـ وله الشوق

وحدها تلك النافذة , شهدتنا .

تقترب مني على مقعد الحديقة الخلفية حتى تلتصق بي

تنظر لي و تسحب الكتاب من بين يدي و ترميه بعيداً عني

تسحب النظارات التي أخفي وراءها بعض شبقي

و تتابع ابتسامك لي , تُقرب كفك اليمنى لتحتضن وجنتي اليسرى

فأستسلم لخلياتك التي شعرت بها تندمج بـ بشرتي حتى الأدمه و مابعدها

تختلط أنفاسك الدافئة بأنفاسي المرتعشة فتخالجني ملكة النعاس

فأختبئ تحت جناحك و تتابع خلياتي رفع بياض رايتها لك .

ليــدي تــي

رواية ولاكلمة -اصفر

الآن دعـني ,, دعـني ~!

(2)

adamz apple

و كأننا التقينا البارحـة

نظراتك لي كانت كأول قضمة لـ تفاحة حواء

مليئة بالخطيئة تلك التي تغلفها نشوة اللذة

مَدَدُتُ ذراعيّ إليك فـ احتضنتني برفق و سرت القشعريرة لسائر اطرافي

مارست سكب انفاسك الشهية على خصلات شعري الشقية , بينـما

تركتُ لعنـقي حرية المليان حد الاستناد لكتفك الجبار الذي كان لي أمان.

غافلتني فـهززتني و طوقتني و همست لي ..

"شممت رائحة الجنّة فيكِ" و غـمزت لي

فضحك قلبي كثيراً و سمحت لشفتّي أن يغمرانك..

عندها فقط سكتنا!

و هرعنا لتبديد القُبُلات لكل مكان تطاله تلك الشفاة

شفته العُليا , كتب عليها اسمي فباتت ترتجف فيني

و دونت رسمه بشفتي السُفلى ,

فقتلت كل خلية شك ولدت بي ,

نتلامس ,

نتهامس ,

ثمّ نعقد هدنة صلح وَ بعدها بقليل ..

حتماً نستكين .

 

,, ~

لـيدي تـي

رواية ولاكلمة -اصفر

~ الآن دعـني ,, دعـني !

(1)

lovevd

~ *

 

حينما تحب المرأة , تحب بقلبها
و عندما تعشق تترك عاطفتها تقودها لكل الاتجاهات
فلا خوف يردعها و لا عقبات تقف في طريقها
لا شيء سواه هوّ ..

تصمت قليلاً و تخرج زفرة كبيرة من صدرها ، و تكمل :
عندما يحب الرجل , فهو يحب فيسولوجتها و هي بحد ذاتها قد لا تكفيه ,
و قد تفجر فيه طاقات نهمه المكبوت ..
و لكنه عندما يعشق , يعشق بصمت فيسهو في سيكولوجيتها .

 

~ ,,

 

تم نشرها بإقلاع

لــيدي تــي

رواية ولاكلمة -اصفر

أهـــلاً بالـ ع ـــيد ,

هلال رمضان الخير ولى مسرعاً ، و ارتحلت معه ليال القدر العظيمة بكل اكرامياتها الإلهية الجمّة ، جلّ ما تصبوا إليه أروحنا أن نكون ممن كُتب له ثواب عتقه من النار ، و كل ما تأمله أنفسنا في أول أيام العيد أن تملأ الفرحة قلوبنا ، و تظهر الزينة على وجوهنا و ثيابنا ..  وَ عطونــا عــيدية 🙂

eid

لــيدي تــي

رواية ولاكلمة -اصفر

تهـاني

دوماً ما تجسد الكلمات بعض فيض المشاعر الذي نهديه لمن يقرأنا , وقفت اليوم كثيراً و أنا أهدد حروفي لتنسكب و تنهمر و تلون صفحة جديدة من صفحات مدونتي! و لكنها أبت الا أن تخرج بشعوري الحالي .. فقد انشغلت قليلاً برحلة قصيرة قمت بها في الاسبوع الفائت و سأوافيكم بهديتي لكم قريباً بعد أن أتعافى قليلاً من وعكتي الصحية التي جاءتنا مداهمة لتحطم جميع الموازيين التي خططتها و حاولت تنظيمها بعناية ..

اعذروا تأخر حب في الزحام في حُلتها 46 فحتماً سأوافيكم بما هوّ لائق بذائقتكم بإذن الله .. و لكن حتى ذاك الحين أود مشاركتكم بقصيدة رقيقة صادفتني في بريدي الإلكتروني من أجمل الأصدقاء وداً .. أدعكم تنهمرون بفرحتي التي ملأتني حين قرأتها .. كل الشكر لصديقي سليمان يونس لهذا الجمال الذي أهداني اياه في قصيدة تحمل حروف أسمي و جمال عاطفته السامية .. حقاً لاشيء يفوق سمو معاني الصداقة الصافية ..

ليدي تـي

24

يا لروعةِ زماني

أينّ أحزاني

تبددت كلُ أوهامي

يوم كتبتُ تهاني

يافتاةً أتت لي رحمة

بكلامها مزقت وجداني

يا ملاكاً كتبتهُ شعراً

لكِ من أرض دمشقّ سلامي

تهاني ………

ومانيلُ قلبكِ بالأماني

فوصفكِ فاق َ وصفي بالخيال

وجسدُ  كزهرِ الرمانِ

فقلتُ في فكري اسمها هي

واسمُ  أرقى من الأسماءِ

فقلتُ……..

تاءُ  ترنمّ في غناها عالمي

زادتني عشقاً وغيرت لمعالمي

حفظتها وحفظتُ هاءً بعدها

شحنتني حباً وزادت لترنمي

وتلتها ألفُ  راق قلبي للفظها

تلحقها نونُ  في جوارها ترتمي

ياءٌ يسر القلبُ للفظها

تهاني اسمُ  للجمالِ ينتمي

سألني الناسُ ما هو سرها

والسرُّ قلبي في حياتها يستوي

بِقلم : الشاعر/ سليمان يونس