.. .. .. .. .. .. .. .. .. رسائل لا تنتهي ..!

 

 

melody

مساءات تتكرر و أغنيات حالمة تعيد ذاتها في استدارة اسطوانه مدمجه ، و وحده حبك في قلبي يتجدد و يُنعش طاقاتي لأستمر و أمارس نشاطي و كأنه يومي الأول في الدنيا . غريب كيف تملأني بألوان الطيف! و الأغرب كيف ينبض في خلياتي دمٌ جديد يحمل اسمك ..

حلمت بك ليلة البارحة ، كنت مختبئاً في عدة وجوه ، تارة تضحك لي و تارة تهرب عني ، و تارة تمد لي كفك . كنت أجدك في كل الأحوال. اُمسك بك و أطبق أجفاني و أشتم رائحتك و أسْدُ أرنبة أنفي عن النفس حتى لا تغيب رائحة جسدك الذي احب عن ذاكرتي .

عندما أكتب لك , أشعر بأني أكتب لنفسي . أغيب عن الدنيا لأطير الى عالم أشبه بسحابه عظيمة لا يظللها شيء و لا يشوب صفاء سماءها سوى مشاعرنا و هي تتحد و تتمازج في عمق حدقتك و أنت تحدق بي. أحب كيف تنظر إلي!

حينما أكون معك لا أريد لعينيك أن تداعب بنظراتها مخلوق سواي.. فـ غيرتي شديدة لما حولي عندما يحظى بإهتمامك و لو لجزء من الثانية .. صدقني شعور لا يُحتمل .. لا يُحتمل!

في بعض الأحيان أود لو أكتب لك نوتة موسيقية ، أن أغزل ألحانها بـ ولهي الذي لا ينقطع ، أن أعزف على أوتار عاطفتي المتأججة شوقاً لك ، أن أغني لك بحنجرتي التي لا ترتعش إلا حين تنطق بإسمك ..

أنتشي كثيراً في كل مرة أسمع فيها فيروز تغني : ” يا هوى .. يا هوى .. يلي طاير بالهوا .. ” كيف لك أن تكون بالهواء و يتنفسك غيري و كيف لها أن تشدو بك: ” خدني .. خدني على بلادي” وأنت.. أنت البلاد الوحيدة التي أعرف .. أنت المهجر و الموطن ..

في كل موجة بحر يتراءى لي بعض من ملامح ابتسامتك الهادئة ، و في كل نسمة هواء اسمع اصداء لهمساتك الدافئة التي تداعبني بها بلهفة عاشق ، و استشعر لمساتك الحنونة في كل قطرة غيث تستنجد الأرض العطشى بها . ملامحك تملأني كثيراً لأجدها ترتسم لي بين قسمات وجهي و كأنك تسكب بعضك فيًّ ، فأُصبح أنت .

حبيبي .. اشتقت كثيراُ للكتابة لك .. و أعلم بأنك اشتقت أكثر لأن تقرأ رسائلي إليك ..

أحبك يا مجنون .

لـيدي تـي

4 thoughts on “.. .. .. .. .. .. .. .. .. رسائل لا تنتهي ..!

  1. والكتابةُ هنا لا تنتهي أيضاً ..

    أوه! … صباح الخير أولاً ..

    ياللكم الهائل من الرسائل … في قلبِ كلِّ مظروف رسالة وفي كلِّ رسالة مظروف .. إنها حالة غير مفهومة أبداً , لا أجدُ لها أي تفسير , لكن الأجمل في هذا الفيض … قراءة هذا الأدب الخاص الغير موجود إلا في صناديق معينة , وشم عبق ذلك الورق الأثيري الذي كتبت عليه والغوص في الرسومات التي تزين طابها البريدي ..!!

    ليدي تي … حمداً لله على عودة هذه المدونة إلى التحليق مرة أخرى , إستمتعت بمشاهدة رقصات سربها الطائر.
    كوني بخير.

    تقديري الكبير جداً.
    ________
    وشوشة أذن : لي عودة لمتابعة كل تلك الرقصات السيمفونية. أمّا الآن قتصبحين على الخير.

    1. الشاعر الرحال :

      كنت أتمنى أن تكتب لي و تكتب دون أن تنتهي .. غريب كيف أن في الدنيا ناس يكتبون لك ليمنحوك الحياة كمشروب طاقة
      يبعث فيك الأمل و شغف العيش من جديد ..
      هل تصدق بأن حروفك قد تفعل هذا بي أو حتى بغيري!..؟ ..
      شاعر .. و انا سعيدة أيضاً بعودتي لعالمي .. لا تعلم كم أشعر بأني مميزة و انا اكتب و اكتب .. و دعنا لا نفكر فيما يأتي بعد ..
      كــن بخير 🙂

  2. صباحك مشرق مثل إنسانيتك، صباحك كوب قهوة دافئ حتى آخر رشفة منه بحرارة كلماتك الملتهبة، صباحك أجمل الأزهار، مثل تلك الأزهار التي شممناها في كلماتك، صباحك رسائل قبل أن ترسم الأمل في يومنا تهنينا بحظنا في قراءة نصوصك.

    1. عبدالرحمن ,

      صباحك روعة كـ روعة قلبك و صفاء روحك ، صباحك قطعة سكر في قلب كوب حليب دافئ يشرق محبة لترتشف منه قُبلة ..
      صباحك اشراق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *