.. .. .. .. .. مطبوعتي الأولى

 

Hob Fi Zouham-Tahani Hashimi (1)

 

* * *

يُشرفني أن اُعلن عن أول اصدار روائي لي ، من خلال دار الفارابي للنشر .

حُب في الزحام هي روايتي الأولى التي سعدت كثيراً بولادتها .. أتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم في صدور هذة الرواية ممن تقدم لي بالدعم المعنوي

و شكري الكبير جداً لله سبحانه و تعالى أن أنعم علي بأن يرى اسمي النور من خلال مطبوعتي الصغيرة .. لاشك بأن الشكر موصول لأصحاب الفضل الأكبر علي “والديّ العزيزان” اللذان مدا يد العون و المساندة لي في جميع خطوات حياتي ..

شكراً لأعظم الأخوان و الأخوات في حياتي .. شكراً لزملائي و أصدقائي كافة .. شكراً لكم جميعاً ..

 

لمن يرغب بإقتناء الرواية ، يمكنكم ذلك من خلال الموقع الرسمي للدار  اضغط هنا للحصول على نسختك.

 

فائق الشكر و التقدير ،

تهانــي الهاشــمي

[fblike]

8 thoughts on “.. .. .. .. .. مطبوعتي الأولى

  1. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ،،

    مرحبـاً ليدي تي كيف حالكـ .. أتمنى أن تكوني بخير وصحه ؟

    قـبل عام تقريباً أو أكثر تركت روحي هناكـ على الكورنيش حيث كان أول مشهد لهذه المطبوعـة الأولى من رواية حب في الزحام .. مـر الوقت ولم أتزحزح من مكاني عند آخر صفحه وقفتي بها !

    وآخيـراً ..

    منذ أن إلتقيت ناديا أسرّت لي بسر إحتفظت به وهنأتها مقدماً حتى اليوم ..

    لا أعرف كيف أصف شعوري لهذه المناسبة الكبيرة ؟ إلى درجه أنني كنت أحدث فيها نفسي العيش لــ تكملة باقي فصول هذه الحكاية .. قبل موعد رحله سفري نحو السماء دون رجعه !

    قريبـاً ..

    إن شاء الله سأقتني نسخه من روايتكـ الأولى في محفل معرض الكتاب الدولي بالرياض هذا العام على أمل إيجادها في ركن دار الفارابي .. بعدها سأؤلف كتاباً يتضمن كل تعليقاتي لكل مشهد من قصتكـ

    مع تمنياتي لكـ كل التوفيق ..

    ألف مبروكـ !

    كلاسيكــو ،،

    1. كلاسيكو ..

      تغيب و تغيب لتعود محمل بأجمل اللحون و الحروف ..
      أنا بصحة جيدة بمجرد قراءتي لتعليق بهذا القدر من الجمال و الرقة .
      أجد في الحياة جمالية أكبر بوجود القلوب المتميزة من حولي كقلبك .. فالدنيا تطيب
      بطيبة الأرواح الطيبة التي ترافقنا عبر مراحلنا الزمنية المختلفة .

      عندما بدأت المشهد الأول أمام ذلك المقعد الخشب المطل على الكورنيش .. لم أعيّ تماماً
      بأني بدأت كتابة رواية لها فصول ذات صولات و جولات .. قد تنال اعجاب من يقرأها و قد يفسرها
      الغير بأنها حكاوي مراهقة لا قيمة لها ..

      لا تعلم حجم السعادة التي اعترتني و انا أقرأ تفاصيل تعقيبك الذي لا أجد له وصف سوا بأنه “سحري” .

      شكراً لكل هذة الرقة و هذا الجمال الذي طالما تمارسه على صفحاتي .. و اتمنى لك التوفيق في جميع مجالاتك المهنية و الشخصية
      و في انتظار كتابك قريباً .. انتظر قراءة حب في الزحام كاملة .. قريباً .. 🙂

      كل الشكر و التقدير ..
      تهانــي

    1. عزيزتي عبير ,

      أسعد كثيراً بأن تلامس صفحات روايتي أناملك الناعمة : )
      و أسعد اكثر بتعقيبك بعد القراءة ان شاءالله ..

      شكرا لكِ .

  2. الغالية و الحبيبة توتا

    في مثل هذه المواقف تخذلنا الكلمات لرهبة الموقف و عذوبته و جماله..
    لا نملك سوى الإنصات لتراقص أمواج الفرح داخلنا و هي تغسل أرواحنا
    بالنشوى و الطمأنينة و لخليات أجسادنا و هي تسبح بالحمد للمولى سبحانه
    على واسع كرمه و فضله..

    توتا لا أملك سوى أن أقول مبارك هذا المولود الفكري الجميل : )
    وفقك الله و نولك جميع أحلامك يارب!

    أقحونة
    مها

    1. جميلتي الجميلة ,

      حتماً لا شيء يصف الفرح الذي يبلغ أشد المراحل سوا الكلمات الرقيقة التي تلامس الوجدان القلبية العميقة
      أنا أيضاً تخذلني كلمات الشكر من فرط السعادة .. فـ لا شئ يفوق شعور السعادة عندما تجد من حولك من يشاركك فيها
      فبذلك تُخلد معالمها في الذاكرة و القلب معاً .. لتكون ذكرى محفورة للأبد ..

      أتمنى أن أقرأ مولودك الفكري الأول ..لأني أكيدة بأن لديك الكثير من الابداع و التميز لتضعيه بين طيات كتاب .

      سعيدة جداً بما قرأت و أتمنى أن تولد أمانيكِ لتصبح واقع مشهود تتلمسينه بفخر .

      لقلبك الياسمينات ,

  3. مفاجأة جميلة هذه الليلة ..
    سعيدٌ أنا يا تهاني بمولودك الأول، و أتذكر رهاني أول يوم قرأت فيه حب في الزحام ١ ، وكانت المدونة في بدايتها، أتذكر أني قلت أني قلت أنك مشروع روائية، سعيد أني كسبت الرهان معك، رغم ترددك حينها، وثمن كسبي نسخة موقعة منك بالطبع ..

    موفقة تهاني .. ومن نجاح لآخر ..

    من جد سعيد بهذا الخبر ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *