Time

غــني بــقلبك!

 

 

 

في لحظةٍ ما تشعر بأن كل شئ يتلاشى.. يتبخر.. يتسامى.. يختفي أو حتى ينسحب. حتى في مشاعرنا، لوهلة نظن بأن شعورنا يبلغ قمته لكن بتجاوزنا المرحلة أو بخضوعنا في تجربة ما، قد نجد بأننا لم نعد أكيدين مما كان يحدث معنا. نحن ببساطة نتغير!

ليس هناك خلل في التغيير، بل أجد أنه في كثير من الحالات التي نمر بها يكون التغيير نضوجاً أو استيعاباً منا للمضي قدماً والإنتقال للمرحلة المُقبلة، لكن ماذا عن تقلب القلوب! هل كان تقلبها وعياً أم أنه حالة كغيرها نمر بها فنفقد إيماننا وننسى أو نتجاهل أسباب التضحيات والمبادرات التي قمنا بتقديمها، هل ينسى الإنسان المعروف! وكيف لا ينسى وهو خُلق لينسى ويتكيف يعيش، بالأمس كان فلان الفلاني مُغنياً رقيقاً تميز بالأغنية الرومانسية الساحرة، وتسلح بعدها بالطلق الناري ليكون في صفوف تشذ في وصوفها عن الأجواء الحالمة التي تغدق صاحبها في بحور من الشوق والمودة، واليوم قرر أن يخلع عباءته الدموية ليعود في ما عرفه الناس عليه قبلاً، أيّ القلوب نحمل! وأيّ نفس تستطيع تقبل النور الساطع والظلام الكاحل في آن واحد! وأيّ التغيرات ينبغي علينا أن نتبع! كيف يخون الصاحب ذكرياته وكيف ينسى العاشق وده وكيف يُغدر بالوفي وكيف يُستغل الأمين وكيف.. وكيف! لماذا تتقلب الأفئدة إلى الخانات الخطأ! لماذا لا تتجه إلى الفطرة بدلاً عن وسوسة الشياطين والعيش في أوكارها، لماذا يربح الشر إن كان في وجودنا بعض من الخير! لماذا نجرح ونحسد ونقتل.. ولماذا نحارب ونتصدى ونحاول إثبات وجودنا إن كنا سننقلب إلى الضد!

وكما قال الإمام الشافعي:

نعيــب زمانـــــــــــــنا والعيب فينـا *** وما لزماننا عيبٌ سوانا

ونهجو ذا الزمــــــــــانَ بغير ذنبٍ *** ولو نطق الزمان لنا هجانا

وليسَ الذئبُ يأكلُ لحمَ ذئبٍ *** ويأكلُ بعضنا بعضاً عيانا

ختاماً لا أملك إلا أن اُردد يا مقلب القلوب والأبصار ثبِّت قلوبنا على دينك.. اسأل الله لي ولكم السلامة من كل شر .

كونوا بخير .