رواية ولاكلمة -اصفر

إنها قديسة!

 

 

المثالية! كلمة مُضحكة لأن معناها بات مُختبئاً وراء وجوه عدة، الدناءة ترتدي ثوب الطهارة وتخرج معك في نُزهة طويلة، تُقنعك بأنها لم تُدنس يوماً، ولم تكن شيئاً سوا ثوباً أبيضاً نقياً لم تلوثه مُخلفات الحياة ولا النوايا السيئة. العُهر يتلون في وشاح العفة بعد أن تلوى في مياة النجاسة التي أدمن وجوده في مجاريرها، لم يعي شيئاً إلا تلك الرذيلة، لذا فهو ضحية مُجتمعية لابد لنا من تقبلها وتفهمها في حال كُشفت ورُصدت في وضع مُخل، عدا ذلك فأنها سترمي الجميع بتُهمتها التي تخشى الإفصاح عنها! النفاق نفقٌ مظلم طويل لا نهاية له، يبدأ في مجاملة صغيرة فيجد نتاجها كبيراً، فتحمله خطاه للمضي قُدماً لجني المزيد، تتورط مصالحه مع الأشخاص الخطأ ويستأثر أن لا تزل قدمه –لاسمح الله- للطريق الصحيح فيُتابع لغطه ونفاقه تحت مُسمى لامع اسمه “ود إجتماعي”. عينات كثيرة نصطدم بها وأيّ إصطدام، قد يودي بحياتك في بعض المرات، لكنك في كل مرة تُعلق بأنك ستكون أذكى وأوعى، لكن كما تستطيع البكتيريا والفيروسات أن تطور نظامها للتتكيف مع كل كم المضادات التي تم اختراعها فتتفوق عليها، كانت كذلك نوعية البشر تواصل تطورها نحو العالم السُفلي، تتمرد على المصداقية والأمانة والنزاهة والطريق المستقيم، لتخلق لنفسها عالماً متزامناً مع حالة السرعة والتكنولوجيا التي نعيشها. حالة من التجرد واللإنسانية، حالة شيطانية تتلبس معظم البشريين للحصول على المادة، تُطحن الأخلاقيات تحت قطار الرغبات، سُرعته تفوق الوقت والزمان، يقتلع في طريقة جميع القيم الجميلة، وكل تلك الشخوص الأنيقة التي بتنا نحلم بوجودها في حياتنا ولو لحقبة زمنية قصيرة، نسترجع منها ذكرى راقية نتصبر بها على غدر الإنسانية التي تلبست قناع المثالية والقداسة! تباً لكم و تباً لمجتمع بنته نواياكم الخبيثة التي لن تصلوا بها إلا للدرك الأسفل!! آخ لجانب القداسة فيَّ.

دمتم بعز،

تهاني الهاشمي

 

رواية ولاكلمة -اصفر

اسمع قلبي!

 

 

عجيب كيف تتغير القلوب! أن نحب في يوم ونكره في وقت لاحق، أو ان نكره ثم نتمسك بما نكرهه لحد أن تؤلمنا فكرة الفراق، كيف لفكرة عابرة أن توقع بنا من أعلى درجات الوله إلى سافل أراضي البُعد، النهايات هي ليست دليلاً على الموت والإنتهاء، لكنها بلا شك دليل قاطع على رحلة الإنتقال من حقل إلى آخر، لا نموت ولا ننتهي ولا نتبخر بالوداع، قد ننكسر أو نتشتت أو ننحني وننثني أمام وحش الفراق وأوجاعه، لكننا بكل تأكيد نهزم مخاوفنا بمواجهتها ونمضي في ربوع الحياة لنخوض تجربة جديدة وسبيلاً مُختلفاً يقودنا إلى مفاجآت تسرنا واُخرى تضرنا. الحياة ليست ربيعاً دائماً وإن كانت فلابد أن نصل معها إلى حدود الملل ويغتالنا شبح معاناة إكتشاف ما وراء أسواره، لذا فإننا نعيش الصعود والهبوط، نتذوق المُر قبل الحلو، نضحك ونبكي، نتمتع بالجمال بعد أن نلتمس القُبح، نصمد وننهزم، نحارب بشراسة لنحيا السلام يوماً. الحياة معبر قصير لكنه مثير بما يحمله لنا من مستجدات ومغامرات، بعضها يُشبهنا وغيرها يصقل طاقاتنا ومواهبنا، نتحول بين جيل وجيل إلى ملامحَ جديدة، نستقبل الإشارات الكونية، تأخذنا خطانا إلى حيث كانت دعاءاتنا الطويلة التي نلتحف بها عرض السماء في جوف الليل، نتدثر بإيمانات متزعزعة بين اليقين والشك، غروسنا نوثق حبالها بالأمل وليس يحمل لنا نور الأمل سواه!

الحب .. وآه يا حب! وآه للزمن الذي يقتص من أعمارنا وأحلامنا ويبيعها في فضاء سابح لايُعير مشاعرنا أيَّ بال! الوقت العدو اللدود لنبضات القلب، فإن تأخر يكون القطار قد فات، وإن جاء مُبكراً فلا يقع في بحور الهوى إلا بعد أن يفقد كل ما ملك! وإن جاء في التوقيت الصحيح تصاحب مع العُشاق كخلٍ وفي، يتناغم معهما في رقصات ناعمة تحت هطول حبات المطر، حيث يعزف القدر لهما أجمل اللحون وأصعبها فإن صدقا كانت القصة كالجميلة التي وقعت في حُب الأمير، وإن اختل ميزان الوفاء بينهما انهزمت جيوش الود وتدحدرت إلى حيث النهاية التي يبدأن منها دروباً اُخرى لا تُشبه أيّاً منهما.

عام هجري سعيد 1439.

رواية ولاكلمة -اصفر

أنا نجمة :)

 

أجلس وحيدة خلف شاشة اللابتوب، اُحدثُ نفسي بأن عليها الكتابة، أحاول تحفيز أفكاري، مممم لاشيء يُلهمني هنا، أعود بالوقت للخلف، ليس كثيراً قبل ساعتين مضت، تُخبرني شقيقتي بأني أسيرُ على الطريق الصحيح، تهمس في اُذني والدتي بأني نجمة ساطعة يهاب الظلام حضورها، وفي ظل الحضور النسوي الذي أعشق وجوده في حياتي أرتجي زوال الغمام الذي يحجب رؤيتي! أجد بأنني طفلة عابثة مازالت تجهل طريق العودة لمنزل العائلة، أضحك دون إكتراث إذا دغدغت شعوري بعض كلماتي الحالمة، أبكي بحُرقة لوجع مشهدٍ سينمائي، وأسرح طويلاً في علاقة تشابكت خيوطها حتى أصبحت عُقدها أكبر مافيها، لكني مازلت أتناول قهوتي كل صباح بإبتسامة، اُخفي وراءها حمداً غزيراً، لأني رغم كثرة المعارك النفسية التي واجهتها مازلت تلك الطفلة العنيدة التي تُخلص لألعابها المحشوة بالفرو والقطن، النضوج لم يُغير فيني الكثير، إلا أنه صقل فيني الزوايا الجارحة لتصير حدوداً مستديرة، لم يكن العمر سبباً بل هي الأزمات التي هاجمتني بشراسة منذ زمنٍ بعيد، كنتُ أرتدي مريول المدرسة وكعادتي اُشاغب في الصف، وأخربش بالطبشور على اللوح الأسود، وألتفت يمنةً ويُسرى لأرفع صوتي واُغني، لم أكترث يوماً لشئ، لم أكن ظلاً أبداً، و لم تكسرني صرخات المُشرفات أو حتى مُديرة المدرسة، أعيش في عالمي وأحلم بيوم يشبه النسخةَ المُحسنة ليومي هذا، لم اُخلق صغيرة! خرجت من رحم اُمي بعد عناء، ببشرة مميزة وإبتسامة عريضة، أبتسم دوماً برغم تعبي، فهل كان الإبتسام يوماً دليلاً على مجابهة العناء! أجد الطريق أمامي صعباً وشائكاً لكني أسير عليه وأنا ارفع رأسي نحو السماء، إلى السماء حيثُ أنتمي.. هكذا أخبرتني أمي بأني نجمة ولهذا لا تأخذني خطاي إلا نحوها ونحو الدعاء.

كل عام وانتم بخير وتقبل الله منا ومنكم طاعاتكم وصالح أعمالكم .. حج مبرور وذنب مغفور لمن كتبَ الله له حجه هذا العام.

عيدكم مبارك !

تهانـي الهاشمـي

@TahanyAlhashemi

رواية ولاكلمة -اصفر

قلب وعقل وأرجوحة سلام

 

 

فكرت كثيراً قبل أن أكتب حروفي اليوم.. هل أكتب ما اُفكر به..! هل املأ صفحاتي بما بإنسكابات الشعور والقلق وصراعاته؟ أم ابوح بما أراه وأسمعه وأتنفسه وأعيشه! إنتفاضة كبيرة شعرتُ بها تقام في داخلي، فمرة تهجم جنود القلب على عروش الفكر و مرة يتصالح الطرفان فيتابعان طفوهما على برك الحياة العابرة. ولما حكم العقل وأمسك بزمام الأمور راحت عواطفي المختلطة في عركة طويلة مع رواسخ فكري فجف حبر قلمي وأعلن إستسلامه، وخضعت أخيراً لعقلي وسمحتُ له لأن يقود شعوري التائه ويصطحبها في دروب السلامة.
الكلمات تتطاير بل تتبخر حد التلاشي في حالة مُجهدة كهذة، لكني بالرغم من كل شئ قررتُ أن اتجرأ وأكتب. أكتب من أجل الصدق الذي فقدته بعد أن أختبأ وتوارى وراء ملامح التزييف والإدعاء، أكتب لأجل الأمانة التي تحولت لمعايير صدئة قديمة لا تتناسب مع الموضة والتكنولوجيا، أكتب لكل معنى بسيط وعميق و كل مظهر عفوي غير مبالغ غادرنا دون إلتفاتة لما خلف وراءه من فراغ موحش ودامي.. أكتب لعل شيئاً مما كان أن يعود، أكتب للماضي الذي لم يعد مضارعاً ولا حاضراً ولا حتى جزءاً من الذاكرة، أكتب للمُثل العالية التي هربت من نوافذ بيوتنا وأبوابها، للأخلاقيات التي تم تصنيعها بجدارة في التايوان والصين وقمنا بتداولها متظاهرين بالحضارة ومواكبة التطور، أكتب لأنني أحتاج بعضاً من الهواء النقي في عرض سماء إختنقت بالشجارات في كل زاوية.. في تلك الزاوية غدر الأخ بأخيه، و في ذاك الركن أفشى ابن العم بسر ابن عمه، وحول قارعة الطريق خلعت تلك الهيفاء الخجولة عباءة أمها وراحت تركض نحو سراب واحة لا وجود لها! تعتليني الآن إبتسامة عريضة، وكأن عقلي شعر بالنصر، اممم هل قلت بأنه شَعَرَ! عفواً .. يبدو أني لم أنجح في ترويض جماح شعوري، يبدو أني كتبت كفايتي لليوم.. فهل اكتفيتم..؟!

رواية ولاكلمة -اصفر

إخوان شمّـة

 

 

جميل جداً أن تستجمع أصابع يدك الواحدة لتكون كفك متناغمة ومتماسكة، قبضة حديدية تُوجهها كلكمة صارمة وربما قاتلة في وجه الأعادي والأعداء، مؤلم جداً أن يُصاب أحد أصابعك -وليكن الخنصر- بجرح ولو حتى خُدشٍ لا يكاد يُرى ويتحول ألمك الحقير إلى نزفٍ عظيم، مصابٌ جلل قد يصل بك إلى مرحلة البتر، فينتقص جزءاً ولو بدا صغيراً لبقية قبضتك التي تبدو لك كاملة وكبيرة. الكمال هو عنصرٌ هام في حيواتنا، نبحث عنه على مدار الحياة دون كلل أو ملل، بدءاً من الطفولة نتعلم بأن القمة هي جزء من النجاح الذي لابد أن نصبو إليه، فكلما إختلفنا في إبراز قدراتنا قد نبدو للسابقين بأننا ظللنا الطريق، قد يصمنا البعض بعار الفشل، لكن الحقيقة هي أن إختلافنا قد يصنع منّا “أسطورة” تُخلد ذاتها عبر التاريخ، فمن كان لأحد أن يُصدق أن يتنامى العمران على أراضي الإمارات ليضم أطول الناطحات على مستوى العالم، أن تتحول أكوام الرمال لتكون واحات من النخيل تُزاحمها واحات الفكر والثقافة، بينما يغمرها النشاط الإقتصادي المتنامي من خلال صندوق النقد العربي، في ظل وجود الثروة النفطية التي بدأت تُعانقها الطاقة المُستدامة. التطور والتكنولوجيا ليسا التوجه الوحيد لهذا الكيان الذي بدأ بسيطاً وسلساً ليكون إتحاداً وثيقاً يضم تحت لوائه العريق وطناً شامخاً في عليائه متماسكاً في لحائه، ثروات بشرية من القيادات التي نفخر بها ونقدم لها الحب والولاء والطاعة، وثروات اخرى حيوانية تتسابق للوصول للمركز الأول في سباقات الهجن والخيل، ومحميات طبيعية تزخر بها البلاد وتزدان والمزيد مما يضُف للقائمة التي يُشار إليها بالبنان من كل حدب وصوب على متسع الكرة الأرضية.

عطب عضو ما قد يُلهب البدن ويُرهقه لكن الكي علاجٌ مارسه أطباء الطب البديل في بلادنا لسنوات طويلة، شُفيت منه الكثير من الأبدان وتعافت من أسقامها حتى كادت أن تنسى مرضها ووهنها، ونحن اليوم في مُنعطفٍ صعب نبلغه في محاولة لتعود لنا القبضة كما كانت بأصابعها الخمس، أختم قولي هذا بحديث نبوي شريف، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: {مَثَلُ المُؤمنِينَ فيّ تَوَادِّهمْ وَتَرَاحُمهُمْ وَتَعَاطُفهم مِثلُ الجَسد إِذاَ اِشْتَكَى مِنه عُضوٌ تَدَاعى لهُ سائرُ الجَسَدِ بالسَهَّرِ وَالحُمَّى} .

كل عام ونحن جسد أكثر تلاحماً وصدقاً وأكثر إنسجاماً وتعاوناً وأكثر مودةً وقوة.. عيدكم مبارك.

 

 

رواية ولاكلمة -اصفر

عِشْ حُـبَك!

 

الحُب هو السحر الغامض الذي لطالما جهلنا سببه لكننا دوماً نغرق في بحور سطوته وفتنته، مسلوبين برقته في سرقة قلوبنا، ومأخوذين بجبروته على إخضاع الكبار والصغار، ذلك الشعور الذي نجتهد لأجله لتذليل الصعاب وتهوينها من أجل راحة المُحب، فهكذا تعيش الأم أولى صراعاتها بين العاطفة وتقويم ابنها، وهذا ما يُعانيه الأب من نزاعات بين العقاب والبذل في سبيل رضا عائلته، و هذا ما يواجه كل صديق مع صديقه في حالة من التوجس والقلق بين مايُسمح به من مبادئه وما لا يستطيع تجاوزه من حدود، وما يكون بين المحب العاشق ومحبوبته فيعيشان معاً بين حلاوة الصُلح ومُر الخصام، بين موج عالٍ متلاطم وبين آخر بارد وساكن، هناك حيثُ تسكن لذة تتعرف عليها عضلات القلب وتتحسسها حتى تُشعر صاحبها بمدى أهميتها لديه، فيتمسك بها ويجذبها له حتى يُجزم بأنه لايقوى الحياة دونها. وهناك عاشق آخر خفي، يختفي عن الأنظار في الحُلكة القاتمة ويلوذ إلى رُكنٍ قصي حيث لا يلمحه فيه إلا هو.. محبوبه! يرفع كفوفه إليه في حب ورجاء، في شوق وإنتشاء بين خوفٍ ورغبة، بين تمني ويقين، بين نيران الإنتظار وجنّات الوصول، يقف العبد أمام باب رحمة معبوده بدموعه السواكب آملاً بأن يجد صوته الضعيف طريقه إلى القوي الجبار، آملاً أن تجد خطاياه وذنوبه الكبار وابلاً من الرحمات والمغفرات الواسعات. وهكذا كان حال المحبين و العاشقين في لهفةِ الرجاء وشغف اللقاء، بين لهيبٍ يحرقُ صاحبه وبين جليدٍ تخترق برودته العظام والأحشاء، فالحب هو المدينة الفاضلة التي يَحَلُمُ بها بنو البشر، حُلمٌ لا يُمل، وإن كان.. يعيش حالمها حالةً من الرضا والشك، فلا هو طال جنته المُنتظرة ولا هو انكوى بينران جهنم التي يخشى لظاها!

كل دروب الحب تبدو لنا ساحرة وجميلة، قد تَحُفها أشواكٌ أو عثرات لكنها تظل بساتين نُكرر زياراتنا إليها بين حين وحين، إلا حبٌ واحد هو أضمن ما يكون ليصل بك إلى نعيمٍ لم تتطرق إليه حواسك الخمس ليكون ملاذاً أخيراً لأرواحنا وقلوبنا وعقولنا. فلنعش الحُب كله بشتى أنواعه إلا ذاك الحُب فعشه وكن معه وله ومنه!

مبارك عليكم شهر الخير ولا تنسوني من دعائكم الطاهر.

رواية ولاكلمة -اصفر

كـذبة أبـريل..

 

 

 

ماذا تستطيع الكلمات أن تصف في مشوارك الحياتي! قد تصف حالتك الصحية أو هيئتك أو حتى حالتك الاجتماعية، لكنها حتماً تخذلك في لحظات تعتقد بأنك في أمس حاجتك إليها.

الصمت لُغة ساحرة لا يُجيد فنونها الكثيرون، فالصمت أنفة في وقفاتٍ كثيرة لنا عبر يومياتنا التي تستمر ولا تنقطع، يعتقد البعض بأنه يُجيد أدوار البطولة على خشبات المسارح التي يقف فيها أمام جماهير يُخضعها لمشاهدة ومُراقبة سخافاته وابتذالاته، ينسى بأن عدسات الكاميرا تكشف جميع الحقائق.

لأننا كبشر مع الوقت نعتاد أموراً كثيرة فنسهو حتى تتكشف حقائق حاولنا جاهدين إخفائها، كما يُقال دائماً لابد وأن تسقط الأقنعة، وهي تسقط في نهايات الحفلات التنكرية، لكن ماذا إن كانت تلك الحفلات نظاماً حياتياً لا ينتهي!

مؤلم جداً أن تصطدم بحقيقة فاضحة عندما تكتشف بأنك كنتُ ضحية لأحد تلك الشخصيات التي تنبض دمائها بالتراجيديا، يبنون أحلامهم على خيالاتهم، يملؤون ثغرات النقص فيهم بنقاط القوة التي يمتصونها من المـُستهدفين من محيطهم. هم شخصيات هزيلة مُزيفة تحاول التراقص أمام الضوء لتظهر ولو لثانية للعلن، هم مخلوقات تلتصق بما تظنه مُكملاً لها لتكون شيئاً مما ترسمه أدمغتهم المريضة! وللأسف بتنا نُصادف عينات كثيرة من الخامات التمثيلية، لم نعد بحاجة لمشاهدة الأفلام أو المـُسلسلات والمسرحيات لنحظى بمتعة التصفيق لممثل موهوب أو مشهدٍ مؤثر، فمسارح الحياة مكتظة بهم.

قد يخدعك صديق شاركته طفولتك وكُبرتَ معه على مقاعد الدراسة وما بعدها، قد يغدر بك من شاركك رحم أمك، وقد يصدق معك شخص التقيت به مصادفة في غرفة الانتظار في عيادة ما، الحياة رحلة تفاجئك بمُغامراتها وأزماتها، فقط أربط حزام أمانك وتوكل على الله ولا تنسَ أن تستمتع بوجودك في خضم كل تلك الأحداث.

 

كذبة أبريل لهذا العام: إصداري لنص روائي جديد! تخيل مدى صدمة هذه الكذبة البيضاء على الآخرين!

 

 

دمتم بحب،

رواية ولاكلمة -اصفر

حـياتك.. قـرارك..

 

 

تهوج وتموج حياتنا بين رياح الفؤاد العتية الشقية ورياح الفكر الهانئ الراسخ، نحنُ لسنا شيئاً إلا جنوداً مُسخرة لتعمير الأرض بين الخير والشر، الدروب قد تكون شائكةً ومريرةً في تفاصيلها لكن حلاوتها لا تكمن إلا في تسلق صعابها وتذليلها لحد التسخير، لتكون لنا بساطاً سحرياً يُطيرنا إلى سحابة أُمنياتنا وطموحنا، قد تختل الخُطى في ظُلماء عاتية فينقلب الكُفر بالنعمة إيماناً صادقاً بيقين الآتي، وقد تنعكس الآية فيتحول النور الساطع الهادي إلى سلاحٍ أشرٍ يفتك بمن حوله، فيسقط الشُعاع في وحلٍ من العتمة الهالكة، نمر بشخوص كثيرة، منها التي تترك بصمتها الرائعة في أذهاننا فتُزيل التشويش عنا فتصفو أيامنا وأساليبنا الحياتية، ومنهم من يكون كالبصقة اللزجة التي لا تترك إلا أثرها الغرّي على صفاءنا فتعكره تماماً، من يُجيد منّا ارتداء الأقنعة المـُبهرة التي تسقط في نهاية الحفل الساخر، ومن يُجيد تلوين جلده حسب المـُــناخ والمناسبة كالحرباء المـُتمرسة، ومن يُجيد إطلاق سهام كلامه فيُصيب بها من يُصيب كالمراهقة المـُتنمرة، ومن يدس السم في الدسم في أعماله التي يظن أنها من روائع العصر، العصر الذي يُمثله ويُمثل ضآلته الفكرية المـُنحصرة في إلغاء الكل ليظهر هو! الصمت ليسَ مُفتاحاً ضعيفاً لمواجهة تلك العينات المـُعتلة، إنما هو قوة حقيقة للترفع عن المـُتدني كما تقول المقولة: “تأكد أن صمتي ليس ضعفاً لكنه ارتقاء لم يدركه عقلك بعد”، طبعاً هذا في حالة كان له عقل، وكما هو في ديننا فإن القلم مرفوع عن من فقد عقله، فكيف نترك لعقولنا الكبيرة التي عشنا عُمراً في تطويرها وبناء حصيلتها المعرفية والعلمية والثقافية أن تتساوى في حروبٍ بائسة فقيرة مع من لا يرتقون لها. يقول تعالى في كتابه الحكيم (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) منها نتعلم بأن العدالة هي أمر إلهي لا يمكن إنكاره أبداً، فاليقين يأخذنا لنقطة التحول حيث يكون الإمهال وليس الإهمال، فكما هو قرص الشمس الذي يغدو ليُشرق بنا كُلَ صباح، يظهر بشموخ في عرض السماء ليُشير إلينا ببداية اليوم، وببهاء نهاره وإن حاول الغيم حجبه إلا أننا نُدرك بأنه نهارُ وضاح، الطريق السالك ليس إلا دليلاً لطيب النوايا وطُهرها، صدق التوكل على رب العباد يقودك إلى المكان الصحيح، العمل الدؤوب الذي لا يُراد منه إلا وجهه الكريم هو مسلك سليم إلى جنات النعيم، أما مُدعي سلامة القلب وهم يخفون في بواطنهم قبح المقاصد والأفاعيل، فالعبرة بالخواتيم يا أصدقائي! الصبر على الجزع عند المصائب هوّ صفة مُكتسبة عبر التجربة، كما هو كظم الغيظ والعفو عند المقدرة، لم نُخلق لنكون ملائكةً مُنزهة، بل خُلقنا لنكون بشراً نقع في الأخطاء والخطايا، نتوب ونعود إلى الله، نندم فنعتذر عن جهلنا وقلة معرفتنا، جماليتنا لا تكمن إلا في محاولاتنا الدائمة في تحسين صورتنا الذاتية، الارتقاء بالروح ليس مُهمةً سهلة فهو جهاد، والجهادُ أصعب المـُهمات، فهل تكون مُعمراً أم مُفسداً! وحدك تختار.

 

 

رواية ولاكلمة -اصفر

.. .. .. .. .. أحـلام و السوشـال ميديـا

 

 

 

حلم جميل يمر بالذاكرة إلا أنه يجد مكانه في القلب فيترسخ ويتشعب لتكبر جذوره وتتفرع. بذرة صغيرة تجد تصنيفها بين اللوائح بأنها بلا قيمة تُذكر لكنها ما أن تجد التربة الصالحة والرواية الكافية فإنها تنمو وتورق.. وما أن يشتد عودها البض حتى تثمر غصونها أشهى الثمرات وأطيبها. في الحياة كُلنا بذور لا قيمة لها، أو إنّ قيمتها الحقيقية تكمن في نتاجها وجودتها. فالمزارع عادةً ما يُلقي بها في باطن الأرض دون اكتراث للكم، ولكنه بلا شك يكون طامحاً وطامعاً في الثمر! وهكذا نحن البشر لا نُلقي بالاً لأصغر التفاصيل فنبذل قصارى جهدنا للنظر إلى حصيلة الحصاد النهائية، دون أن نتفكر بأن البذرة لتكون صالحة ونافعة لابد وأن تجد التهيئة المناسبة، فالرعاية والاهتمام جانبان غاية في الأهمية للحصول على أشهى الثمار وأعلاها جودة. لكن يظل السؤال الأهم: هل كانت هذة الثمرة نافعة كفاية لتصل إلى موقعها الحالي؟! إن كانت تبدو نافعة فعلاً فقد يختبئ العطب في لُب الثمرة..!

الحظ لعبة ذكية يتباهى بها الأغبياء للاختباء وراء حماقاتهم، ولكن في زمن عصري وثوري كالذي نعيش فيه ألا يخاف هؤلاء القوم أن تُكشف ألاعيبهم! بالطبع لا.. فمحدودية تفكيرهم تقودهم إلى تكوين جماهير غفيرة، يقومون بحقنهم بمصل مضاد لكل الأخطاء التي يقومون بها ليوجهوا أنظارهم الفارغة لنقيض أعمالهم، ليُلهونهم ويبعدونهم إلى الضفة الأخرى بعيداً عن مشينات الأفعال، فيما يسرحون ويمرحون ويترنحون بنشوة تحقيق أهدافهم الشخصية الرخيصة. وينسون أو يتناسون بأن هناك عيوناً ترقبهم، وعقولاً تستطيع قراءة ما يخفيه أولئك المتاذكين تحت ذيل “برستيج” أفكارهم التي تخلوا منهم، لأنهم بكل بساطة يجيدون السطو والسرقة، أو… عفواً استشفاف نظريات من خلال ما يُقرأ –إن كانوا يجيدون فعل القراءة- مما كُتب بألسن متعددة اللهجات واللغات.

إيماناً مني بأن كل الطرق تؤدي إلى روما، أخذت أتابع قراءاتي المتواضعة، وتابعت أيضاً سكب أكواب قهوتي ومتابعة كل نقد ساخر وهدام، لأني بدأت أجد في السواد نوافذ بيضاء لم ألحظ وجودها قبلاً. هل تلك هي الإيجابية التي ينادي بها أصحاب “السوشال ميديا” أو أصحاب الضوء كما يطلق بعضهم على أنفسهم! وهل كانوا فعلاً يوماً أصحاباً لأي ضوء أو مبدأ..! ربما كانت كمية الإعلانات والحفلات مقياساً لهذا، ولكني في الوقت ذاته أجهل كيف يُحارب النجم الصاعد نجماً كبيراً وبارزاً سبقه في المجال، ولو بدا متخبطاً وضعيفاً، وكيف يحاول من سبقه لكمه وتكميم فرص نجاح الحابي الصغير نحو سُلم نجومية “زائفة”.. هل هذة حرب النجوم يا تُرى!.. الغريب أننا دوماً ما ننسى بأن البناء لا يبدأ من القمة، ولكنه يبدأ من الصفر وما دونه، ليكون بناءً راسخاً وشامخاً في يوم من الأيام، إلا أن طابع الأنانية يغلب في كل مرة ليكون أنا ومن بعدي الطوفان، هو الشعار الأمثل لهذه الأوساط التي كل ما تحتاجه هو نظرة صادقة ولمسة حانية وكلمة عقلانية. في النهاية يظل الحُلم حُلماً جميلاً نواصل العيش من أجله، إلى أن يتم تحقيقه ليكون واقعاً مثيراً محسوساً وملموساً وإنجازاً يُفتخر به.

رواية ولاكلمة -اصفر

عقل و قلب و عام يُطل

 

 

 

عجيبة هيَّ الحياة! تصطحبك في رحلات متواصلة دون كلل أو ملل، فمرة تحملك إلى قمم السعادة والراحة و تارة تحط بك في أودية من العراقل والمشكلات والصعاب، ومرة آخرى تبسطك على هضاب شاسعة من السكينة والتفاؤل وربما مراحل من المشاعر المختلطة و التخبط.

عام جديد يُطل علينا، يفتح لنا أبواباً جديدة لفرص من التسامح والنقاء، إلا أننا كما يحدث بالعادة نأبى أن نصرف شرور أنفسنا في نهاية كل عام لنبدأ أعواماً جديدة، أكثر طُهراً وأكثر تصالحاً مع ذواتنا. تبدأ قصة كل منا في حالة نعيشها، كحالة الحب! عندما نقع في الحب فنحن حتماً نقع في فخوخه اللذيذة، تتبدل الصفات المُشينة في نظرة العاشق نحو محبه فتتحول إلى سمات فريدة، قد يُصنفها المُحب أحياناً بأنها ميزات لا تتكرر! لكن ما نغفل عنه في كل مرة بأن القلوب شواهد، وأن القلب الصادق يستشعر صدق الشعور بل ويدل صاحبه في مرات كثيرة ليكون الحدس صائباً. فهل أننا في هذا العام الجديد بصدد الحديث عن الحب؟! ليس فعلاً! فأنا لا أحاول إثبات شعور القلب أو نفيه لكني أوجه الضوء إلى خانة الموازنة ما بين العقل والقلب. فالقلب لا يمكنه إنصاف من يحبهم لأن العاطفة تغلبه فيعود به خائباً إلى نقطة البداية، ولكن العقل فإنه يُرجح كافة المعطيات والحقائق الملموسة ليحولها إلى تفاصيل يُحكم فيها كفات ميزانه بين الصحة والخطأ، فيكون القرار مبنياً على سلسلة من الخيارات التي تم استنتاجها من أرض الواقع الصلب، وهنا قد تكون الإجابة قاسية أو جارحة لذا كانت الموازنة مطلوبة. فمن الحكمة بأن تُحكم عقلك ومن الطيبة أن تستدل بقلبك فتفعل ما يمليه عليك ضميرك! هل قلت ضمير! عندما أعود لمجريات ما يحدث من انفتاح معلوماتي هائل نواجه حروبه ولنقل “منافعه” في هذة الفترة الزمنية العصيبة، فإني اتجه بلا شك الى منصة شبكات التواصل الإجتماعي، لما تنشره من فراغات وتراهات ليتحول ليكون فُقعات رائعة الجمال تُبهرنا بألوان الطيف التي تتقلب في مهيتها الصابونية التي تطير بخفة في الهواء عالياً وهي تدور في الفضاء بشكلها الأنيق التام الإستدارة، لتتلاشى بعد ثوانٍ معدودة أثر اصطدامها بأي ما كان من المحيط، فننسى أصلا بأنها كانت هنا قبل ثواني قليلة لتُبهجنا وترسم على مُحينا مجموعة إبتسامات وإنبهارات لحظية. السؤال هُنا ما علاقة فقعات الصابون ب”السوشال ميديا” ربما يكون لمعانها!

علمني جدي رحمة الله عليه بأن ليس كل ما يلمع ذهباً! ولسبب ما كنت أُكرر هذا المثل كثيراً في الصغر دون فهم أو وعي حقيقي لمعناه لكني اليوم خضت في الحياة تجارب وصراعات كثيرة طويلة ومديدة، فإتسعت مداركي وكبُر فهمي وأخذت أرى الأمور بحيادية وببساطة، لأن الحياة قصيرة جداً ولأني اُؤمن بأن الله وحده القادر على تحقيق العدالة على هذة الأرض، فهو سبحانه يُمهل ولا يُهمل. فاحذر يا صديقي غدر الزمان بك لأن دواليب الزمن لا تقف في نقطة واحدة.. فهي تدور وتدور لتعود بك إلى حيث كان ماكان ليكون! احسن إلى نفسك ليُحسن الناس إليك، واحسن لربك لتجد الإحسان لديه.

عام ميلادي سعيد أتمناه لكم.. أهلا 2017 .

 

تهاني الهاشمي

@TahanyAlhashemi