{على مقعد خشبي ~

 

park_bench_by_fifer34

 

 

جو صافٍ و مشمس ، نسمة هواء باردة ، تهب برفق لتنعش أنفاس مستنشقيها ، هناك على ذلك الكرسي الخشبي تحت تلك الشجرة العملاقة، في تلك الحديقة التي امتلأت بضحكات الناس و ركضات الاطفال و لعبهم ، كانت تجلس دانة ، تحمل كتاباً تقرأه بكل حواسها و كأنها تجلس في دائرة معزولة عن كل الفوضى الجميلة التي ملأت تلك الساحة الخضراء . كان هوّ أيضاً هناك مصادفةً يدور في أرجاء تلك الخضرة بتملل يحمل كوب قهوته و يمارس الصمت الذي أرهق كاهله و يسرع خطواته و كأنه يحاول تحطيم حواجز صمته ، و ما أن رآها حتى انتهى السكون الذي يملأه و بدأت دقات قلبه المجمدة بالخفقان من جديد و بدأت خطواته بالتباطئ ، عاد له شريط الذكريات بصوتها ، ضحكاتها ، فـ ارتسمت على محياه ابتسامة نسى طعمها ، تلك الابتسامة الصادقة التي لم يعرفها الا معها.

وقف أمامها لحظات و هو يتأمل أيام سعادته فيها ، و ما أن لاحظت وقوف أحدهم أمامها حتى رفعت نظرها نحوه ، و دون أن تشعر وضعت كتابها جانباً و قالت بلهفه مستغربة ” نادر! “. استمرت النظارات بينهما لوهلة و كأنهما يتفقدان ملامح الوله على وجوه بعضهما، حتى جلس بجوارها و هو يعانقها بنظراته الدافئة و بنبرة رقيقة هادئة همس لها “اشتقت لك” ما أن قالها حتى هربت دانه بعينيها الى الناحية الأخرى متجاهلة ما سمعت. و بحسرة مدفونة بين طيات صدره تابع كلامه ” تدرين يا دانة اني ماحبيت و لا راح أحب بنت من بعدك .. ليش تقسين علي”. إلتفت دانه و ردت بغضب ” تذكّر شي واحد يا نادر !! إنك انت اللي اخترت مب أنا” و ما أن أنهت جملتها حتى خرجت تلك الدمعة الحبيسة من محاجر عينيها، مدت يدها و أخذت كتابها الذي نسيت أمره بمجرد رؤيتها له و بدأت خطواتها الحانقة بعيداً عنه ، و ظل هوّ جالساً بإبتسامة لوثها الحاضر الذي اختاره نادر لكليهما.

بعد قصة حب عميقة نشأت في أحد المقاعد الدراسية ، قرر نادر أن يوافق رغبة عائلته و يرتبط بإبنة عمه “نُهى” ، لم يكن يعرف نادر عنها إلا أنه لابد و أن يرتبط بها ، يجهل كيف تبدو ، فكل ما تحمله ذاكرته لها ملامح الطفولة المشوشه ، لم يفكر أبداً بأنه قد يفقد دانة بمجرد ارتباطه بـ نُهى ، بأن حبه لها قد يختنق بين خلياته ، بأنه سيظلم نُهى ، بأنه سيذبح قلب دانة !! لم يفكر حينها سوى بما يتوجب عليه فعله ، و بعدها جاءت كل العواقب لتحل كـ لعنات متلاحقة على قلبه و حياته.

                                                                                          

                                                                                                                                                                           لـيدي تـي

 

 

16 thoughts on “{على مقعد خشبي ~

  1. الشاعِر الرحـَّـال says:

    دانة …. بهذه السرعة تذهب … تختفي من أمامه وكأنها لم تكن موجودة حتى …

    هل مصير الحب دائماً هكذا … حياته مرتبطة بحياة أحد الأطراف ونبض قلبه عند الطرف الأخر.

    الحب “أكون أو لا أكون” يردد على مسامعه كل لحظة صاحبه هذه الجملة …. يا إلهي “تلك هي المشكلة”.

    أعتقد إني صدمت من أسلوب “دانة” ورميها بالعلة وذهابها هكذا , حتى إنها أخذت كتابها معها , مما يدلل إنها كانت في تلك اللحظة “عاقلة” أكثر من كونها “عاطفية”.

  2. الشاعِر الرحـَّـال says:

    دانة …. بهذه السرعة تذهب … تختفي من أمامه وكأنها لم تكن موجودة حتى …

    هل مصير الحب دائماً هكذا … حياته مرتبطة بحياة أحد الأطراف ونبض قلبه عند الطرف الأخر.

    الحب “أكون أو لا أكون” يردد على مسامعه كل لحظة صاحبه هذه الجملة …. يا إلهي “تلك هي المشكلة”.

    أعتقد إني صدمت من أسلوب “دانة” ورميها بالعلة وذهابها هكذا , حتى إنها أخذت كتابها معها , مما يدلل إنها كانت في تلك اللحظة “عاقلة” أكثر من كونها “عاطفية”.

  3. Lady T says:

    و متى كان العقل صوتاً غير مسموع لدى المرآة!!!

    و لماذا تحط كل اللوم على دانة و ليس على نادر أو نُهى مثلاً؟

  4. Lady T says:

    و متى كان العقل صوتاً غير مسموع لدى المرآة!!!

    و لماذا تحط كل اللوم على دانة و ليس على نادر أو نُهى مثلاً؟

  5. نورا الي تحبك أكثر شي بالعالم يا أغلى توته says:

    نادر ذكر ..
    والكلمه السائده في مجتمعنا الذُكوريّ للرجال .
    لا شيء يقف في طريق رغباتهم ..
    أو ربما يشتهي أن يخترع هوَّ بعض العقبات كـ عذر لـ جُبنه !

    ومن كان جبان .. يُصبح ذكر .. ولكن ليس رجل !

  6. نورا الي تحبك أكثر شي بالعالم يا أغلى توته says:

    نادر ذكر ..
    والكلمه السائده في مجتمعنا الذُكوريّ للرجال .
    لا شيء يقف في طريق رغباتهم ..
    أو ربما يشتهي أن يخترع هوَّ بعض العقبات كـ عذر لـ جُبنه !

    ومن كان جبان .. يُصبح ذكر .. ولكن ليس رجل !

  7. الشاعِر الرحـَّـال says:

    قراءة ثانية للقصة …

    ________________

    – لماذا تحط كل اللوم على دانة و ليس على نادر أو نُهى مثلاً؟

    — نهى

    وما دخل نهى , وهل كانت تعلم بملاعب ومذاهب “نادر” قبل أن يختارها شريكة “حياة” ….

    وهنا “كيف تريدين مني أن ألومها وهي “ضحية” كدانة … وأنتِ ذكرتِ ذلك لأنك تدركينه.

    — نادر

    دعوتكِ لي بلوم نادر , فيها وجة نظر , وأنا أحترمها … لم أكن أعرف نادر في القراءة الأولى , لكني بعد القراءة الأولى وبعد التعليق “عرفته جيداً”…. “عرفته وعرفت صفاته وأخلاقه وأبعاد تفكريه” …..

    هنا أسجل نقدي لكِ سيدتي , فإنك أظهرته لنا “حبّوب” , و”طيب وعادل وعاقل” و”يكسر الخاطر” …. والحاضر والظاهر يشير لنا بأنه “لعوب” , و”قاسي وظالم وغير عاقل” و”يقتل الخاطر” …..

    أمّا عن دانة ….. إني لا اُعزيها بل اُهنيها لأنها تستحق رجلاً وما فقدته لم يكن ليستحقها وأعتذر لها فالتعقل كان لابد منه في تلك اللحظة , علّها تقبل إعتذاري …..

    _____________________

    أمّا عن اذنك أحببت أن أدلي بدلوي معك في إعتقادك “الذكورة والجُبن .. لا يلتقيان” …

    كل شيء في الوجود منه الذكر ومنه الأنثى ….

    لكن فقط الإنسان الذكر الذي فيه من الفضائل والمحاسن يطلق عليه “رجل” ….

    والجُبن من محاسن الرجل وصفاته , فإن لم تكن فيه كان “شبه” رجل , أو ذكر فقط لا غير.

    تقبلي تحيا “تي”

  8. الشاعِر الرحـَّـال says:

    قراءة ثانية للقصة …

    ________________

    – لماذا تحط كل اللوم على دانة و ليس على نادر أو نُهى مثلاً؟

    — نهى

    وما دخل نهى , وهل كانت تعلم بملاعب ومذاهب “نادر” قبل أن يختارها شريكة “حياة” ….

    وهنا “كيف تريدين مني أن ألومها وهي “ضحية” كدانة … وأنتِ ذكرتِ ذلك لأنك تدركينه.

    — نادر

    دعوتكِ لي بلوم نادر , فيها وجة نظر , وأنا أحترمها … لم أكن أعرف نادر في القراءة الأولى , لكني بعد القراءة الأولى وبعد التعليق “عرفته جيداً”…. “عرفته وعرفت صفاته وأخلاقه وأبعاد تفكريه” …..

    هنا أسجل نقدي لكِ سيدتي , فإنك أظهرته لنا “حبّوب” , و”طيب وعادل وعاقل” و”يكسر الخاطر” …. والحاضر والظاهر يشير لنا بأنه “لعوب” , و”قاسي وظالم وغير عاقل” و”يقتل الخاطر” …..

    أمّا عن دانة ….. إني لا اُعزيها بل اُهنيها لأنها تستحق رجلاً وما فقدته لم يكن ليستحقها وأعتذر لها فالتعقل كان لابد منه في تلك اللحظة , علّها تقبل إعتذاري …..

    _____________________

    أمّا عن اذنك أحببت أن أدلي بدلوي معك في إعتقادك “الذكورة والجُبن .. لا يلتقيان” …

    كل شيء في الوجود منه الذكر ومنه الأنثى ….

    لكن فقط الإنسان الذكر الذي فيه من الفضائل والمحاسن يطلق عليه “رجل” ….

    والجُبن من محاسن الرجل وصفاته , فإن لم تكن فيه كان “شبه” رجل , أو ذكر فقط لا غير.

    تقبلي تحيا “تي”

  9. Lady T says:

    همممم قراءتك الثانيه اصابت هدف ما كتبت

    : )

    أتمنى أن تكون جميع قراءاتك نالت بعض استحسانك
    يا رحال ..

  10. Lady T says:

    همممم قراءتك الثانيه اصابت هدف ما كتبت

    : )

    أتمنى أن تكون جميع قراءاتك نالت بعض استحسانك
    يا رحال ..

  11. الشاعِر الرحـَّـال says:

    تنويه “خلل وخطأ بسبب الإندفاع في الكتابة” : ليس الجُبن من محاسن وصفاته الرجل بل الشجاعة , فإن لم تكن فيه كان “شبه” رجل , أو ذكر فقط لا غير.

    _____________

    أحييكِ وثقي إن قراءاتي جميعها “وخاصة في كتابك” … تنال إستحساني.

    🙂

  12. الشاعِر الرحـَّـال says:

    تنويه “خلل وخطأ بسبب الإندفاع في الكتابة” : ليس الجُبن من محاسن وصفاته الرجل بل الشجاعة , فإن لم تكن فيه كان “شبه” رجل , أو ذكر فقط لا غير.

    _____________

    أحييكِ وثقي إن قراءاتي جميعها “وخاصة في كتابك” … تنال إستحساني.

    🙂

اترك رداً على الشاعِر الرحـَّـال إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.