حب في الزحام 2

yellowbedroom

 

 

كان دوامي اليوم مملاً للغاية رغم شدة ضغط العمل ، أنهيت دوامي و طرت بسرعة للمنزل . كان الهدوء يعم المنزل كالعادة و كأنني الشخص الوحيد الذي يسكن منزلنا ، أمي تهتم بطلاء أظافرها حتى تتماشى أصباغها مع ألوان فساتينها ، و أختي نازك تحب أن تبقى عالقة وسط خرائطها الهندسية في مكتبها ، بينما تكون نسرين عادت من المدرسة و تلعب مع سعد و فهد اللذان يصغرانها سناً بألعاب البلاي ستيشن ، و والدي لا يعود للغداء معنا مطلقاً ، لأن وجبة الغداء دائما ً من حق الزوجة الثانية ، الحمدالله لم تنجب له أطفالاً و إلا كنت لأختنق من اخوتي الذين اختلطت دمائهم بدماء تلك المرأة السامجة.

أعود لأهرب لعالم أجمل ينتظرني في حجرتي ، ما أن أبدل ملابسي و استعيد بعض من نشاطي، حتى تسبقني أصابعي لطلب رقمه، و ما أن ينطق بأول “آلو” حتى يصرخ قلبي سعادة لأنه يعيش بين خلجاته .

         هلا حبي !

         ندو حياتي تأخرتي علي اليوم!؟

         طلّولي شسوي ، الشغل صاير مايرحم

         لا لا شوفي أنا ما أرضى ياخذك شي مني ، انتي سامعة و لا لا؟!

         حبيبي أنتا ، أنا الموت نفسه ما يقدر ياخذني منك!!

         سمّ الله عليك ! نادية شهالكلام!! تبين ازعل يعني !؟!

         أنت تدري كل شي و لا زعلك يا روح نادية انتا .

(تك تك تك)

         طلال اسمع فيه احد يدق الباب أكلمك بعدين

         راح توحشيني يا قلبي

         هههههه (تضحك بغنج) و تهمس ” و أنت بعد ” .

أفتح الباب فأجد نازك تقف أمامي و هي عابسة ، أسألها عن سبب عبوسها فتجيبني بأن خطيبها ثامر قد حدد موعداً لزواجهما المشؤوم ، لم تكن نازك تميل لثامر و لم تحمل له أية مشاعر ، كل ما كانت تراه في ثامر بأنه الرجل الذي سيحملها معه بعيداً عن برودة هذا المنزل الذي يقتل فيها ما تحمله من دفء العاطفة .

احتضنتها و أنا اقول لها : لازم تتعلمين تحبينه يا نازك! دامك رضيتي فيه لازم تحبينه عشان تكونين سعيدة .

تنفجر نازك بالبكاء على صدري و كأنها تودع ما تبقى فيها من روح مع خبر تحديد موعد زواجها . لا أعلم إن كانت الحياة التي تُقبل عليها نازك حياة أفضل من تلك التي نعيشها الآن أم أنها لا تختلف عنها كثيراً !!

 

يُـتبع

Lady T

12 thoughts on “حب في الزحام 2

  1. لم أكن قد أقبلت على التعليق بذات الطريقة التي اتخذتها “•● قِطْ عَ ـةْسَمَا ♥ ” …

    لكن بما إنها وضعت حجر الأساس , فسأصرف النظر عن تعليقي الأول وأعلق “على المنوال الذي سبقني”…

    نازك “متسرعة” , و”جميلة” …. ممكن لأنها “مهندسة” !!مع إن ليس من طباع المهندسين التسرع.

    نادية واقعة في حفرة طلال , حفرة عشق واهية.

    الأب غير عادل , وهنا إن كنت ستختنقين يا ندوش , فليس لـ”سماجة” “إمرأة أبوكِ” , بل لأن الأولاد الذين كانوا سيأتون منها سيرثون من والدكِ “الظلم الذي سيجد أرضية جيدة لنشأته” وقيسي على ذلك.

    الوالدة “هل ما زالت في الثلاثينيات” , يخيل لي ذلك , >>في نهاية الثلاثينيات<<.

    نسرين يجب أن تأخذي بالكِ منها “فإنها بنت” ويجب أن لا تترك طيلة النهار مع سعود وفهود … يجب أن ترعى وأن تأخذ بعضاً من وقت والدتكِ , فالواضح إن نازك ذاهبة , وأنتِ مشغولة بأعمالك وجوالك….

    وأخيراً ثامر …. أكتفي بقول هذه الجملة “على المرأة أن تأخذ رجل يحبها وتحبه , فإذا لم يكن موجود , فعليها أن تأخذ رجلاً يحبها حتى لو لم تكن تحبه , أفضل من أن تأخذ رجلاً تحبه ولا يحبها”.

    تحياتي … أكملي يرحمكِ الله

  2. لم أكن قد أقبلت على التعليق بذات الطريقة التي اتخذتها “•● قِطْ عَ ـةْسَمَا ♥ ” …

    لكن بما إنها وضعت حجر الأساس , فسأصرف النظر عن تعليقي الأول وأعلق “على المنوال الذي سبقني”…

    نازك “متسرعة” , و”جميلة” …. ممكن لأنها “مهندسة” !!مع إن ليس من طباع المهندسين التسرع.

    نادية واقعة في حفرة طلال , حفرة عشق واهية.

    الأب غير عادل , وهنا إن كنت ستختنقين يا ندوش , فليس لـ”سماجة” “إمرأة أبوكِ” , بل لأن الأولاد الذين كانوا سيأتون منها سيرثون من والدكِ “الظلم الذي سيجد أرضية جيدة لنشأته” وقيسي على ذلك.

    الوالدة “هل ما زالت في الثلاثينيات” , يخيل لي ذلك , >>في نهاية الثلاثينيات<<.

    نسرين يجب أن تأخذي بالكِ منها “فإنها بنت” ويجب أن لا تترك طيلة النهار مع سعود وفهود … يجب أن ترعى وأن تأخذ بعضاً من وقت والدتكِ , فالواضح إن نازك ذاهبة , وأنتِ مشغولة بأعمالك وجوالك….

    وأخيراً ثامر …. أكتفي بقول هذه الجملة “على المرأة أن تأخذ رجل يحبها وتحبه , فإذا لم يكن موجود , فعليها أن تأخذ رجلاً يحبها حتى لو لم تكن تحبه , أفضل من أن تأخذ رجلاً تحبه ولا يحبها”.

    تحياتي … أكملي يرحمكِ الله

  3. تووووتي حلو
    بس مو حلو لان انشديت وابغى الباقي
    ايش بيصيييييييييييييييييييييييير!!!!!!!!!!!!!!!!!

  4. تووووتي حلو
    بس مو حلو لان انشديت وابغى الباقي
    ايش بيصيييييييييييييييييييييييير!!!!!!!!!!!!!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *