Time

تأنـق وَ حـب ..

 

 

 

 

هي تضحك وتتأنق.. بعض الشفاه تتغامز وتلمز من حولها: “هي سعيدة لاشئ يُكدر صفوها”، هي تستفرد بذاتها في نهاية كل يوم، تنظر لجمالها الذي تُدرك حقيقة زواله مع تقدم عُمرها، تُحصي المتاعب التي مرت بها وتلك المُشكلات التي مازالت تُصارعها، وتبقى على سجادتها تدعو أن تُزاح عنها الغمة، تغمر وجهها بكريمات العناية المسائية، فيما تظل تلك الأفواه تُراقب وتتحدث عن موديل سيارتها ولون حقيبة يدها، وعن آخر صورة قامت برفعها على الانستغرام، تُتمتم تلك: “اُف! هيّ بلا هموم! لاتتقدم في السن أبداً”.

والكثير من هذة القصص المُشابهة، التي تشبهها في الشكل ولكنها أخبث وأكثر حقداً وضغينة في المعنى.. لماذا تهوى مُجتمعاتنا تقدير الأمور بطريقة سطحية..؟ لماذا نهتم كثيراً في إلقاء الأحكام على الآخرين ومن ثم تقييدهم بها، وأسرهم بما نظن حد الموت والدمار! .. هل هذة إشاراتهم التي يبعثونها للعالم لعدم الرضا أو لعدم القناعة أو أنه دليل على قلة الإيمان بالله سبحانه وتعالى!

يُسدل رب العباد عليهم من ستره باللباس الثقيل الساتر الذي لايشف ولايصف، ولكننا بجهلنا وغباءنا دائماً ما نميل لكشف الأستار وهتك الأعراض، يظل السؤال الأهم لديّ اليوم هو (لماذا؟)، من جماليات الحياة بأننا بالرغم من كل الصعوبات والعقبات التي تمر بنا فإننا خُلقنا بالقوة الكافية للخروج من منازلنا مع الأناقة الفطرية برسم إبتسامة جميلة نؤجر ونُثاب على بثها لمن حولنا، فما أعظم خالقنا وما أعظم رسالته لنا، لكننا دوماً نتجاهل الجمال ونلتزم بإظهار القُبح. هيّ تتجمل لأنها تؤمن بأن الله قادر على إزاحة أثقالها ودفعها بعيداً، وهم يُثرثرون لأنهم لا يُدركون بأنهم يحملون عنها ما تتخفف منه، فلو أدركوا هل كانوا ليفتحوا أفواههم الجافة كما هم دوماً يفعلون.؟!

أترك لكم مساحتكم للتأمل والتفكير وكل عام وانتم ومن تحبون في حالة حُب وهيام تدوم وتدوم.

 

 

كل الحب،

تهــاني الهــاشمي